كيف تصبح استشاري ساب ناجح؟ إليك بعض النصائح الأساسية.

لتصبح استشاري ساب عليك أن تخوض عملية تنمية متواصلة تتطلب منك الحرص على تطويرالذات باستمرار على مستويات متعددة. وعلى الرغم من أن زيادة معرفتك بالساب  أمر في غاية الأهمية، قد تصبح هذه المعرفة بلا جدوى إذا حصلها الاستشاري بدون التمكن من المهارات الشخصية. ولذلك، فإن التفوق في معرفة الساب مع تنمية المهارات الشخصية يجب أن يكون هدف كل استشاري مبتدئ يسعى إلى النجاح في هذا المجال. وفيما يلي تفصيل لبعض النقاط الأساسية التي ننصح أن يركز عليها استشاري الساب فيما يتعلق بمعرفة الساب والمهارات الشخصية.

معرفة الساب
أ- معرفة التطبيق “الموديول”: لدى ساب العديد من التطبيقات المصممة لتغطية كافة جوانب الأعمال التجارية. فلا بد أولاً أن يكون الاستشاري المعتمد في التطبيق على دراية تامة ومفصلة بتطبيقه وما يمكن أن يقدمه وكيف يستخدمه أفضل استخدام. وهذه المعرفة التقنية من شأنها أن تزيد من الفعالية والإنتاج.

ب-  معرفة مجال العميل: يتعامل استشاريو ساب مع مجالات مختلفة (صناعية، تجارية، خدمية، إلخ…) وكل منها له عملياته وإجراءاته المميزة. فبالتأكيد، تختلف العمليات والإجراءات القائمة في مصنع سيارات، على سبيل المثال، اختلافًا كليًا عن تلك القائمة في شركة أدوية. ولذلك فإن من الضروري جدًا أن يدرس الاستشارييون مجال العميل الذي يتعاملون معه ويكونوا على إلمام وفهم بأدق تفاصيله. وتلك المعرفة من شأنها أن تساعدهم في اختيار أفضل الممارسات بست براكتيس  لكل صناعة. وحتى في مجال الصناعة الواحدة، فلكل عميل متطلباته المختلفة. يجب أن يعرف الاستشارييون عملاءهم وما ينتظرونه من ساب تحديدًا، وما هي إجراءات عملهم ومتطلباته وعملياته.

ج- معرفة أحدث صيحات ساب : تقدم ساب منتجات جديدة وتكنولجيات حديثة باستمرار. وحتى يواكب الاستشارييون هذا التطور، لا بد لهم أن يحرصوا على تجديد معرفتهم بأحدث منتجات ساب ومتابعة كل جديد يطرأ في هذا المجال.

المهارات الشخصية
أ- مهارات التقديم: يقضي استشاريو ساب الكثير من الوقت في تقديم العروض التوضيحية وتنظيم الدورات التدريبية التي تتطلب قوة مهارات العرض. ولذلك، فمن المهم جدًا أن يكون الاستشاري متمكنًا من مهارات العرض التي تساعده على بيع منتج ساب وإقناع العميل والنجاح كمدرب.

ب- مهارات التفاوض: يحتاج استشاريو ساب إلى تحديد متطلبات العميل بدقة والتفاوض معه لإقناعه بتطبيق أفضل الممارسات بالنسبة لصناعته.

ج- مهارات الكتابة: من الضروري أن يتمتع الاستشارييون بمهارات كتابية عالية، حيث يُطلب منهم أن يقوموا بالكثير من عمليات التوثيق. فكثيرًا ما يكون عليهم إعداد تحليلات الجاب ومخططات أولية وسجلات العميل وغير ذلك من الأعمال الورقية. ولهذا فإن القدرة على التوثيق الجيد أمر أساسي بالنسبة للاستشاري.

د- مهارات العمل الجماعي والتواصل الفعال: إن تفعيل برنامج ساب يستحيل أن يقوم به شخص واحد، فعادة ما يكون عملية طويلة تشمل الكثير من الأشخاص الذين يعملون معًا على جوانب مختلفة. وهو ما يجعل التواصل الجيد والتعاون والتنسيق بينهم أمرًا أساسيًا لتحقيق أهداف التفعيل المرجوة وزيادة الفعالية والإنتاج.

تحقيق النجاح في مهنة استشاري ساب أمرًا بسيطًا وسهل المنال، فهي مهنة مليئة بالتحديات وتتطلب العمل على تطوير الكثير من المهارات والكفاءات في نفس الوقت، إضافة إلى تنمية معرفة الساب  والمهارات الشخصية. ولكن كل من ينجح في تحقيق ذلك سيجدها، حتمًأ، مهنة مجزية وجديرة بالعناء.

 لمعرفه المزيد من المعلومات لا تتردد في الاتصال بنا

Email: Education@jupiter2000.com
Tell: +201001331977

May 28, 2019

0 responses on "كيف تصبح استشاري ساب ناجح؟ إليك بعض النصائح الأساسية."

Leave a Message

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Jupiter2000 © All rights reserved.
X
Skip to toolbar